الإثنين 26 فبراير 2024

رواية أحببته (كاملة جميع الفصول)

موقع أيام نيوز

زي أي بنت عيشت حياتي مع عيلتي بشكل روتيني عادي لحد سنة أولي إعدادي وقتها كنت ف درس ولما خلصت كان ابن عمتي واقفلي بره
يوسف ! أنت إيه جابك هنا
كنت جايلك !
جايلي أنا ! ليه
حور أنا بحبك 
يوسف أنت إبن عمتي ! إزاي تفكر كده أنا لسه ف أولي إعدادي !
عارف يا حور بس أنا بحبك وعايز أتجوزك !
يوسف إبن عمتي وأكبر مني ب 5 سنين متوقعتش ف لحظة إنه ممكن يكون بيحبني ! بس زي أي بنت ف سني ... كنت فرحانة إن ف شاب وبيحبني .. عدت الأيام ويوسف كل يوم بيعلقني بيه أكتر لدرجة إني من إهتمامه بيا حبيته !
يوسف أنا كمان بحبك 
بفرحةبجد أنا فرحان أوي يا حور 
زاد كلامنا سوا .. طلبت من بابا يجبلي تليفون ع أساس أذاكر عليه بس ف الحقيقه كنت عايزاه علشان أكلم يوسف كان بيهتم بيا ودايما بيقولي إنه بيحبني كنا بنتكلم ف الموبايل بالساعات لدرجة إنه بقي جزء مهم جدا ف حياتي أو بمعني أصح بقي هو كل حياتي ... لما دخلت 3 اعدادي الحظ محالفنيش وقتها وجبت مجموع يدخلني مدرسة تجارة وقتها دي كانت أول مره أعرف فيها معني الكسره والقهر بالذات لما شوفت نظره السخرية من كل إلي حواليا وأولهم بابا كان دايما بيحطمني بكلامه ... دايما يقولي هتعملي إيه بالتجاره دي تجارة إيه دي إلي هتخشيها كنت بدخل أوضتي وأقفل ع نفسي وأعيط الأشخاص إلي المفروض يكونوا خط التشجيع الأول ليا كانوا السبب الأول ف ټدمير نفسيتي عشت فتره صعبة وكلها ضغط عصبي ... سمعت كلام يسم البدن ... كلام سخيف ملوش أي قيمة ... كلام يبين أد إيه إحنا عايشين ف مجتمع جاهل بيشوف التعليم عبارة عن ثانوية عامة بس وجود يوسف كان مهون كتير يمكن كان هو الحاجه الحلوه الوحيده ف الفتره دي دخلت المدرسه وبقيت ف أولي ثانوي ...



كان حبنا أنا ويوسف بيزيد لدرجة العشق لحد ما جه الوقت إلي يوسف قالي فيه إنه هيطلبني من أهلي كنت وقتها ف أولي ثانوي يوسف جاب أهله وجه بيتنا علشان يطلبني من أهلي بابا إستقبلهم ...
إبتسم إذيك يا أم يوسف
إبتسمتالحمدلله إذيك يا حسن عامل إيه يا أخويا
الحمدلله إذيك يا أبو يوسف 
إبتسمالحمدلله يا حسن إيه يا راجل هنفضل واقفين ع الباب كتير
لا طبعا ودي تيجي ! إتفضلوا البيت بيتكم 
دخلوا وخدوا ضيافتهم وأنا خرجت سلمت عليهم وأنا عيني ع يوسف وقلبي فرحان ... كان بيبصلي وبيبتسم وأنا كنت حاسه قلبي هيخرج من مكانه
بص يا حسن يا أخويا إحنا جايين نطلب القرب منكم
إبتسموالله يا ثرية مش هنلاقي أحسن من يوسف زوج لحور ومش هنلاقي أحسن منكم أهل ليها 
يبقي ع بركة الله نقرأ الفاتحه
إبتسمنقرأ الفاتحه 
كل الأمور عدت كويس وإتحددت خطوبتنا كمان أسبوع الفرحة مكنتش سيعاني البنت إلي ف أولي ثانوي هتتخطب لأول واحد قلبها دق ليه ! أنا هطلع كسبانة ف الحب ... كنت بردد الجمله دي علطول وكأني كنت بمحي أي إحتمال لحصول أي حاجه وحشة تعيق الموضوع .... عدي الأسبوع وجه يوم الخطوبة كنت فرحانة بالفستان زي طفلة عندها 9 سنين لبسته وفضلت ألف بيه وأنا حاسه إني طايره ف السما كأني عصفور جناحاته لسه قوية وبيطير بيها وبيعلي وبيعلي لفوق ... بس العصفور مكنش يعرف إن هييجي اليوم إلي هتتكسر فيها جناحاته ومش هيبقي قادر حتي ع إنه يرفعهم



مش يطير بيهم ! يومها يوسف لبسني الدبلة وبقيت ع إسمه خلاص ! كانت أحلي لحظه ف حياتي .... بدأنا نبني أحلام سوا ... أحلام بنت عندها 16 سنه لسه بادئة تشوف الدنيا وأول ما فتحت عينها عالدنيا فتحتها عالحب ... بس إلي حصل بعد كده دمر كل الأحلام وحولها لكابوس ... كابوس پيخوف بعد خطوبتنا بشهر بدأت المشاكل ترسم خطاويها ف علاقتي بيوسف ... عمتي عايشة ف الأقصر وبابا عايش ف القاهره ... عمتي طلبت تيجي عندنا وتتفرج ع بيتنا المكون من 3 شقق وكلهم ملك لبابا المفروض إني بعد ما أتجوز كنت هعيش مع يوسف ف الأقصر بس