رواية عشقت عمدة الصعيد بقلم شيماء صبحي

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

ازاي اتجوز وليه وبعدين انا مش هتجوز صعيدي انا يبابا ارجوك قولنا فيه ايه 
وقف احمد وقال بكل وضوح اخويا قتل واحد من عيله كبيره في الصعيد ومصممين ياخدوا التار بتاعه ولان عيلتنا مفيهاش خلفه صبيان غيرابن عمك واخوكي وابن عمك فتحي الله يرحموا متجوز ومسافر برا مصر وهما مصممين يا نور ېقتلو اخوكي ياما لازم يتجوز بنت من عيلتنا وانتي عارفه ان بنات اعمامك كلهم متجوزين ولان انتي البنت الي لسا انسه في العيله يبق لازم تتجوزيه لانهم مصممين علي جوازك يا اما هقيتلوا اخوكي!



نور اټرعبت من فكره قتل اخوها وكانت بټعيط ومړعوبه من الكلام الي بتسمعه 
اتكلمت ماما وقالت. ابن مين الي ېقتلوه وانت عاوز تجوز بنتي وتضيعلها حياتها علشان تفاهات لسا عايشين عليها جو التار دا المفروض انتهي انا وبنتي مش هنروح في حته وابنك مسؤؤل منك تحميه
بصلهم احمد بحزن الكلام دا ملوش لازمه يا فريده لازم نور تتجوزه وبص لنور لو موافقتيش يبق هيقتلو اخوكي يا نور وانا مش هقدر امنعهم لان العيله دي اكبر منا بكتيير اوي 
نور بتحب اخوها جدا فمش متقبله فكرة انو ېموت صړخت پخوف


لا مازن لا يبابا 
خلاص انا موافقة هتجوزو بس محدش ېقتل مازن انا مقدرش اعيش من غيره 
ابوها قرب منها وحط ايده علي وشها بحزن !انا مش عارف اقولك ايه يا نور بس صدقيني ڠصب عني 
نور بصتله بحزن وقامت طلعت لأوضتها 
واحمد وزوجته كانو بيبصوا لبعض پخوف علي اولادهم 
فريده احنا هنعيش هناك علي كده 
احمد ايوا يا فريده اطلعي لنور وفهميها عادتنا يا فريده انتي عارفه كل حاجه وان مش بإيدي حاجة اعملها 
فريده راحت لبنتها ونور كانت بتجهز شنطتها وبتعيط


في الصعيد 
في بيت الكبير بتاع البلد 
كان موجود ياسين عمدة البلد ولقبه الكبير ووالده الحاج محسن الكبير 
ياسين پغضب انا هشرب من دمه 
ابوه بيحاول يهديه الطار دا هيخلص بكره يا ولدي الحاج رفعت الشرباوي جالي وقال انو بلغ يجيب حفيدته بنت أبنه من اسكندريه وهتتجوزها وبكده نفضوا الطار 
ياسين بيحاول يهدا طار اي يا بوي دا الي يخلص بجواز انا لازم اقتل ابنه واحفاده وخلص علي نسل الشرباوي دا انت عالم بتجول ايه دول جتلوا اخوي جتلوا اخوي 
..ياسين يا ولدي اهدأ كل حاجه بتتحل بالأصول وانت عمده البلد دي وبتفهم في الأصول كويس عاد 
ياسين بص لابوه خلاص يا بوي موافق بتقول جايين بكره من اسكندريه 
متولي ايوا يا ولدي احنا الكبار بتاع البلد دي وانت كبيرها والكبير كبير يا ولدي والطار دا لازم يخلص وبجوازك من بنت الشرباوي هيحل مشاكل بجالها سنين كتير 
ياسين هدا وقال متقلقش يا بوي انا عالم انا بعمل اييه وهتجوز بنتهم وهخلف منها كمان 
خبط متولي علي كتف ياسين كبير زي ابوك يا ولدي ...
خرج متولي من المكتب وكان ياسين بيفكر في حاجه في دماغه وابتسم بغموض وخرج
وتاني يوم بتوصل عربيه احمد الشرباوي للبلد وبيوصل قدام بيت عيله الشرباوي وبيلاقي ابوه والعيله كلها في انتظاره 
خرجت نور وهيا بتشيل النظاره الشمسيه من علي عيونها وبتبص للمكان بزهول اي البلد دي 
قربت منها فريده وقالت يلا يا نور 
نور انتبهت لمامتها وقربوا من جدها وعمامها وبقيت العيله 
رفعت والي هوا الجد. اهلا ببنت ابني وسط صډمتها من اسلوبه 
بنتك كيف الزينه مشوفتهاش من وهي 5سنين 
ابتسمت نور وبدات تسلم علي بقيت عيلتها 
دخلت فريده ورا نور وبدات تسلم عليهم وقف قدامها سعد ودا اخو جوزها بصتلوا پغضب وهو مد ايده بابتسامه غير مفهومه 
قال نور كيفك يا بنت اخوي 
نور بعدت عنه بعدم ارتياح 
بقلمي شيماء صبحي 
انا كويسه الحمد لله 
رفعت امال فين ابنك مازن يا احمد مجاش معاك ليه 
احمد مازن يا بوي في الكليه ومعرفش يجي بس هيخلص امتحانات ويجي انشاء الله 
فريده كانت بتبص لمني مرات سعد بابتسامه خفيفه 
فريده بعدت عنها بهدوء انا كويسه يا مني انتي عامله ايه 
مني وهي بتبصلها من فوق لتحت انا كويسه بس انتي مشاء الله اي الحلاوه دي 
فريده بعدم ارتياح من نظراتها انتي احلي يامني مش يلا يا احمد ندخل 
الكل دخل للبيت وكان بيت كبير وواسع ومبني بالطراز الاسطوري 
نور انبهرت من جمال البيت وقالت واو اي دا 
لقت صوت من وراها بيضحك انا لما عرفت انك جايه فرحت اوي وبزات واو بتاعك دي جميله 
نور التفتت وراها بتشوف مين صاحبة الصوت لقيت بنت بتقرب منها وبتضحك نوور كيفك يا بنت عمي والله وحشاني 
نور بتسالها هو انتي مين حضرتك
.حضرتك قالتها ملك بحزن وهيا حاجبها دليل علي استغرابها بقي انتي مش عارفاني يا نور 
نسيتي ملك صديقت طفولتك !
ملك غمضت عينها بتفتكرها واول مفتكرت قالت ملك اه افتكرتك اصل شكلك اتغير خالص 
ملك رجعت ابتسمت عامله يا اي يانور انتي الي شكلك كيف الجمر اي الحلاوه دي يابت 
نور ضحكت علي مغازلتها وقالت دي عيونك هيا الي حلوه علشان كده شايفاني حلوه 
ملك ابتسمت علي اسلوبها اللطيف انا بق
 

أرغب في متابعة القراءة